Ru En

عبد اللطيبوف: نحن لا نملي شروطاً ونراعي مصالح كل الشعوب والدول

٢٤ نوفمبر

أصبحت مدينة جدة السعودية هذه الأيام، المدينة التي تحتضن الاجتماع السنوي لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي".

 

وعشية افتتاح هذا الحدث، التقى رئيس جمهورية تتارستان، رئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية، رستم مينيخانوف، بالممثل الدائم لروسيا الاتحادية لدى منظمة التعاون الإسلامي رمضان عبد اللطيبوف. وكان أحد الموضوعات التي تناولها اللقاء هو الاجتماع السادس لمجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي" في جدة.

 

الجدير بالذكر أن هذا الاجتماع يقام في هذه المدينة لأول مرة. وقبل انطلاق الاجتماع بقليل مع رئيس المجموعة، رستم مينيخانوف، كان رمضان عبد اللطيبوف ضيفاً على برنامج "أبعاد روسية" على قناة "RT".

 

وبحسب المندوب الدائم لروسيا الاتحادية لدى منظمة التعاون الإسلامي، فإن "المملكة العربية السعودية تحتل مكانة خاصة في العالم الإسلامي، ليس لأن هذه أرض النبي محمد (ص) فحسب، بل هي أيضاً موقع مزارين رئيسيين في العالم الإسلامي.

 

وأضاف: "كل عيون مسلمي العالم، وهؤلاء هم أكثر من مليار شخص تتوجه إلى السعودية. لذلك، فإن حقيقة أننا نعقد أول اجتماع خارجي للمجموعة على هذه الأرض بالذات له أهمية خاصة. في الواقع، علينا مناقشة القضايا الملحّة في الوسط بين مكة والمدينة".

 

خلال السنوات الأخيرة - بحسب ما أشار إليه رمضان عبد اللطيبوف في المقابلة مع مقدم البرنامج – "كانت العلاقات بين روسيا الاتحادية والمملكة العربية السعودية في مستوى جيد، نتذكر الزيارة الرسمية لملك المملكة العربية السعودية سلمان إلى موسكو، ولقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أنه في العام الماضي، قام رئيسنا بزيارة إلى المملكة العربية السعودية. ومن الجدير بالذكر أنه تم خلال الاجتماعات مناقشة قضايا ليس فقط العلاقات الثنائية، ولكن أيضاً واقع العالم الحديث. إذ تميل المملكة العربية السعودية إلى النهج الروسي في ظل عالم متعدد الأقطاب، عندما لا نقوم بإملاء الشروط، ونراعي مصالح جميع الشعوب والدول والمذاهب والثقافات الدينية".

 

وأشار رمضان عبد اللطيبوف إلى أن "هذا العالم متعدد الجنسيات، متعدد الثقافات ومتعدد التخصصات، تماما كالطبيعة نفسها، ويجب أن نأخذ هذا في الاعتبار وخلال تفاعلنا". الجدير بالذكر أنه كان من بين المشاركين في الحوار محمد البشري، الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات الإسلامية.

 

وقال البشري "إن مدينة جدة، هي المكان الأنسب لتوحيد جميع المسلمين، ونحن مهتمون بالتعاون الاستراتيجي مع روسيا، بما في ذلك داخل العالم الإسلامي، والآن، في النظام العالمي الناشئ الجديد، أنا متأكد من أن روسيا والعالم الإسلامي هما أهم لاعبين على الساحة الدولية. يعتمد الكثير علينا: كيف سيتطور العالم أكثر، وإلى أي مدى ستتم هذه العملية لصالح البشرية جمعاء".

 

 

إلميرا غافياتولينا