Ru En

مفاوضات روسية - سعودية لوصول متلقي اللقاح "سبوتنيك V" إلى مكة المكرمة

٠٩ أغسطس

أرسلت الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، بالاشتراك مع الحكومة الروسية، رسائل إلى سلطات المملكة العربية السعودية حول ضرورة الاعتراف باللقاح الروسي "سبوتنيك V"، وذلك من أجل السماح بدخول الحجاج الذين تم تطعيمهم بهذا اللقاح إلى الأماكن الدينية المقدسة.

 

وكشف عن ذلك، النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، روشان عباسوف في تصريح لوكالة أنباء "تاس" اليوم الإثنين 9 أغسطس/ آب 2021.

 

وقال المفتي عباسوف: "لقد أرسلنا طلباً، بالاشتراك مع مجلس شؤون الحج التابع لحكومة روسيا الاتحادية، كما أرسل المفتي راوي عين الدين، رئيس مجلس شورى مفتي روسيا والإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، طلباً إلى وزير شؤون الحج والعمرة السعودي، بأن كلا من الحجاج والمعتمرين الروس، شأنهم شأن سواهم من حجيج دول رابطة الدول المستقلة وبعض الدول العربية الحاصلين على شهادة التطعيم بـ"سبوتنيك- V"، يمكن أن يقوموا بأداء العمرة إلى السعودية".

 

وأشار عباسوف إلى أن لقاح "سبوتنيك V" الروسي يستخدم حالياً في بلدان رابطة الدول المستقلة، وكذلك في بعض الدول العربية التي اشترت اللقاح.  كم سبق وأن أعلن مركز الشهادات الدولي "حلال" في الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية بأن هذا اللقاح حلال، أي أنه لا يحتوي على مكونات محرمة من وجهة نظر الدين الإسلامي.

 

وأوضح النائب الأول لرئيس الإدارة الدينية للمسلمين الروس أنه "كان يجب للحدود (في السعودية) أن تُفتح منذ بداية أغسطس/ آب الجاري. ولكن هناك شرط أساسي بأن يتم تطعيم الحجاج باللقاحات المُعترف بها من قبل منظمة الصحة العالمية، إلا أنه حتى الآن، كما ترون، منظمة الصحة العالمية، للأسف، لم تعترف بعد باللقاح الروسي، ولذلك نطلب منكم استثناء بلدنا، حيث أظهر (سبوتنيك V)  فعاليته داخل بلدنا وخارجه".

 

وأضاف المفتي أن "السلطات السعودية يمكنها أن تقرر الاعتراف بـ (سبوتنيك V) في أي وقت، ولذلك تقوم شركات السفر في روسيا بالفعل بتسجيل الحجاج المستعدين للذهاب إلى الأماكن المقدسة في مكة".

 

وبيّن عباسوف أن عدد الراغبين في الذهاب إلى العمرة، بلغ في الوقت الحاضر عدة مئات من الناس، موضحاً أن الحج، الذي يتم أداؤه سنوياً  كان مسموحاً به في هذا العام للمسلمين المتواجدين داخل البلاد فقط بسبب إغلاق الحدود.

 

وبحسب تقارير إعلامية، أدى مناسك الحج هذا العام أكثر من 60 ألف حاج، ولم تكن هناك أي حالة إصابة واحدة بفيروس كورونا، كما أكد عباسوف، "لذا يمكن اعتبار الوضع في هذا البلد آمنا".

 

وتابع قائلا: "تتخذ السعودية دائماً القرار حسب الحاجة، وعلاوة على ذلك، هذه ليست قضية سياسية، ولكن كما نعلم، الدين خارج السياسة، لذلك إذا اتخذوا مثل هذا القرار ودعمونا، بالطبع، سنكون ممتنين".

 

وأوضح أن "المئات وربما الآلاف من الحجاج ليس فقط من روسيا، وإنما أيضا من كافة أنحاء العالم سيكونون قادرين على أداء مناسك العمرة".

 

الجدير بالذكر أن "العمرة" في الإسلام هي بمثابة الحج الصغير، وهي مرتبطة بزيارة مكة المكرمة، ولكن ليس خلال الشهر المخصص لفريضة الحج (أثناء الاحتفال بعيد الأضحى).

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الدفاع الروسية

المصدر: تاس