Ru En

الدفاع الروسية حول أداء سلاح الجو مع الفرقاطة الهولندية: مقاتلاتنا حلقت بحسب القانون الدولي

٣٠ يونيو

أكدت وزارة الدفاع الروسية في بيان صحفي، صدر في 30 يونيو/حزيران 2021، أن الفرقاطة الهولندية كانت قد تحركت في اتجاه مضيق كيرتش، ومن أجل ذلك، أقلعت مقاتلات وقاذفات روسية بهدف منعها من انتهاك الحدود الروسية.

 

وكانت وزارة الدفاع الهولندية قد أعلنت في وقت سابق أن المقاتلات الروسية خلقت وضعاً غير آمن في البحر الأسود، حيث حلّقت على ارتفاع منخفض للغاية فوق الفرقاطة الهولندية "إيفرتسن".

 

وقد وقع الحادث في اليوم التالي بعد أن انتهكت فرقاطة بريطانية الحدود الروسية في البحر الأسود.

 

وجاء في بيان صدر عن وزارة الدفاع الروسية: "بتاريخ 24 يونيو/ حزيران 2021، في إطار السيطرة الموضوعية لأسطول البحر الأسود على تحركات سفن الـ ناتو في البحر الأسود، تبيّن أن الفرقاطة (إيفرتسن) التابعة للبحرية الهولندية الواقعة في المياه الإقليمية المحايدة، غيّرت مسارها وبدأت للتحرك في اتجاه مضيق كيرتش. وبهدف منع حدوث انتهاك حدود المياه الإقليمية لروسيا الاتحادية؛ أقلعت في الجو، مقاتلات القوات المناوبة (سو- 30) وقاذفات (سو-24)، التي حلقت على مسافة آمنة بالقرب من سفينة البحرية الهولندية".

 

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنه بعد تحليق الطائرات الروسية، غيرت الفرقاطة مسارها على الفور من حدود روسيا الاتحادية، وواصلت الإبحار على المسار السابق.

 

وأضافت الدفاع الروسية أن المقاتلات الروسية من طراز "سو-30 " وقاذفات "سو-24"، التي حلقت على مسافة آمنة بالقرب من سفينة البحرية الهولندية، أدت مهامها بما يتوافق مع القوانين الدولية بشكل تام. إضافة لذلك؛ أكدت وزارة الدفاع الروسية أن "رحلات الطائرات الروسية تمت وفقاً للقانون الدولي الخاص باستخدام المجال الجوي"، علماً بأن أطقم الطائرات الروسية عادت إلى مطاراتها.

 

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الهولندية، أن سفينتها الحربية كانت تبحر جنوب شرقي شبه جزيرة القرم، في حين الطائرات الروسية "ضايقت طاقم (إيفرتسن) عدة مرات من الساعة 15:30 إلى 20:30 بالتوقيت المحلي".

 

كما تؤكد الإدارة العسكرية الهولندية أن الطائرات حلقت بشكل خطير بالقرب من الفرقاطة و"نفذّت محاكاة هجمات". وبحسب الإدارة العسكرية الهولندية، فإن "المقاتلات كانت متسلحة بقنابل وما يسمى بصواريخ جو - أرض مصممة للاشتباك مع أهداف من الجو". وبعد ذلك تعرضت الفرقاطة (إيفرتسين) لعطل إلكتروني".

 

وبالعودة إلى تصريحات وزارة الدفاع الروسية، في تاريخ 23 يونيو/ حزيران 2021، فقد تم الإعلان في حينه عن حدوث انتهاك المياه الإقليمية لروسيا الاتحادية من قِبَل المدمرة البريطانية "HMS Defender" بالقرب من كيب فيولنت في شبه جزيرة القرم، ما استوجب إطلاق نيران تحذيرية من جانب الجيش وحرس الحدود الروسين، على طول مسار السفينة، وبعد ذلك غادرت حدود المياه الإقليمية لروسيا الاتحادية.

 

وقد وصفت وزارة الدفاع الروسية ما أقدم عليه طاقم المُدمّرة بأنه انتهاك صارخ لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار. وفي هذا السياق، جادل الجانب البريطاني بأن السفينة كانت تقوم "بمرور بريء عبر المياه الإقليمية لأوكرانيا".

 

وبحسب روايتها، فإن الجنود الروس لم يطلقوا النار في اتجاه المدمرة، لكنهم "أجروا مناورات".

 

 

مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا - العالم الإسلامي"

الصورة: وزارة الدفاع الروسية

المصدر: تاس